"الهيئة الإسلامية المسيحية" تحذر من مخطط يهودي يستهدف تغيير الواقع في المسجد الأقصى

الأربعاء 12 سبتمبر 2018 09:15 م / بتوقيت القدس +2GMT



رام الله/سما/

حذرت "الهيئة الإسلامية المسيحية" لنصرة القدس والمقدسات، من مخطط يهودي يستهدف تغيير الواقع في المسجد الأقصى خلال الأعياد اليهودية لهذا العام.

وحمّلت الهيئة في بيان لها اليوم الأربعاء، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن كل تبعات "هذا السلوك الخطير، والذي يعبث بالمنطقة كلها".

وقالت إن الاقتحامات التي تخطط لها الجماعات اليهودية بدعم كامل من الحكومة الإسرائيلية تأخذ هذا العام منحى خطيرًا للغاية، ويقف خلفها مخطط سياسي تشرف عليه حكومة نتنياهو.

ونوهت الهيئة الفلسطينية، إلى أن حكومة الاحتلال والجماعات اليهودية يستهدفون إحداث تغيير للواقع في المسجد الأقصى، "وهو الأمر الذي يستوجب درجة عالية من التحرك لمختلف الأطراف".

ودعت الشعب الفلسطيني والمتضامنين معه لتكثيف الحضور في المسجد الأقصى هذه الأيام لمواجهة ما يحاك من مخططات، مطالبة الرئاسة الفلسطينية ومختلف الأطراف الفاعلة فلسطينيًا التحرك دبلوماسيًا وميدانيًا.

وطالبت "الهيئة الإسلامية المسيحية"، المملكة الأردنية "ملكًا وحكومة" بالقيام بالدور المكلفين به لحماية المسجد الأقصى. داعية مجلس الأمن الدولي إلى العمل الجاد على وقف هذه المخططات، واستشعار خطورة مآلات المخططات الإسرائيلية بحق المقدسات.

ومن الجدير بالذكر أن اقتحامات المستوطنين اليهود، تتم بشكل يومي؛ ما عدا يوميْ الجمعة والسبت، بحماية كاملة من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التابعة لها، وخلال فترتين صباحية ومسائية، ولمدة خمس ساعات إجمالية.

وكان نحو ألفين و400 مستوطن قد اقتحموا المسجد الأقصى خلال شهر آب/ أغسطس الماضي.

وأفادت معطيات نشرتها منظمة "أمناء جبل الهيكل" اليهودية المتطرفة، أول من أمس (الإثنين)، بأن 28 ألفًا و800 مستوطن يهودي اقتحموا المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة، خلال "العام العبري 5778"، وهو الأعلى منذ احتلال القدس عام 1967.

وذكرت المنظمة اليهودية، أن هذا العدد من المقتحمين للمسجد الأقصى هو الأكبر، مشيرة إلى أنه يشكل زيادة بنسبة 27 في المائة عن "العام العبري" الماضي.