جوال jawwal

مسؤول أميركي يقترح إقامة ست ولايات بدلاً من حل الدولتين

الجمعة 20 يوليو 2018 09:07 ص / بتوقيت القدس +2GMT
مسؤول أميركي يقترح إقامة ست ولايات بدلاً من حل الدولتين



واشنطن / وكالات /

طرح الموظف السابق في وزارة الخارجية، دانيال هولاندر، الذي عمل أيضا في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بـالضفة الغربية وغزة في الفترة من 2010 إلى 2013 تصورا فيدراليا لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في مقال نشرته صحيفة الواشنطن بوست الأميركية.

وقال هولاندر:"بينما يعمل مستشارا البيت الأبيض جارد كوشنر وجيسون غرينبلات جاهدين لوضع آخر اللمسات على رؤية الرئيس دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، تعد بقية العالم ردها المتوقع: تنهيدات ولامبالاة جماعية. هذا لأن كل الدلائل تشير إلى أن خطة الرئيس لن تقدم أي حل واقعي للرهان المتمثل في إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة".

في المقابل الرئيس ترامب ومستشاريه لا يختلفون عن معظم الساسة والخبراء المشاركين في "صناعة" عملية السلام: قليلون وربما لا أحد مستعد للتفكير أبعد من حل الدولتين .. لما لا تكون دولة على أساس فيدرالي؟.

ورؤية الموظف الأميركي هي بوضع إطار سياسي يضم ست ولايات فيدرالية منفصلة لكل منها سلطة خاصة. قد يشمل ذلك عدة مناطق داخل إسرائيل، مثل وسط وشمال إسرائيل ومنطقة النقب جنوبا. ستكون هناك أيضا فيدراليات للمناطق الأكثر إثارة للنزاع، مثل القدس والجولان المحتل والضفة الغربية وغزة.

وسيسمح هذا المقترح بمنح كل فيدرالية سلطات تحترم بشكل تام الهويات والخصوصيات الثقافية للسكان، فيما تضمن حكومة مركزية احترام حقوق الإنسان والحقوق الديمقراطية للجميع. على سبيل المثال، يمكن أن تخضع الضفة الغربية بشكل كبير لسلطة فلسطينية، حيث سيبقى بعض الإسرائيليين طالما أنهم يلتزمون باحترام سلطة هذه الفيدرالية. والقدس، التي ستتضمن بعض المناطق الأكثر حساسية يمكن أن تخضع لحكومة فلسطينية إسرائيلية مشتركة.

والخيار الوحيد وفق هولاندر، حيث أضحى من الصعب جدا الدفاع عن حل الدولتين، فتحديد حدود واضحة لكليهما لم يعد حلا ذا قيمة في هذه المرحلة. هناك مثلا وجهات نظر متباينة للغاية حول أين يمكن رسم "خط أخضر" جديد يفصل إسرائيل والضفة الغربية - وكيف يمكن أن يختلف هذا الخط عن موقع الجدار العازل الذي شيدته الحكومة الإسرائيلية؟. في الوقت نفسه، يعيش أكثر من نصف مليون إسرائيلي في بؤر استيطانية بالضفة الغربية، ولدى إسرائيل مخطط آخر لمواصلة التوسع الاستيطاني في القدس الشرقية، بما في ذلك المناطق الأكثر حساسية، مثل المنطقة E1 المحاذية لمستوطنة معاليه أدوميم.

بعض المراقبين الذين اعترفوا بأن حل الدولتين أضحى غير قابل للتنفيذ، أكدوا في السنوات الأخيرة بأن حل الدولة الواحدة الذي يضع الجميع تحت سلطة حكومة واحدة هو الخيار الأوحد. لكن هذا الحل سيصطدم بعائق آخر من الصعب تجاوزه، وهو مركزية الهوية الثقافية لدى الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.

ببساطة، من السذاجة الاعتقاد بأن الإسرائيليين سيقبلون بدولة تتناقض ومساعيهم لامتلاك وطن للشعب اليهودي، أو أن الفلسطينيين سيعيشون في دولة لم تكن قط دولتهم. رغم هذا فإن الشرق الأوسط ليس مكانا لأولئك الذين يفقدون الأمل بسهولة، يبقى السؤال: كيف نحل مشكلة الحدود غير الواضحة ونسمح في الآن نفسه للإسرائيليين والفلسطينيين ببناء حكومات تحافظ على هوياتهم الثقافية.

يمكن للمقاربة الفيدرالية أن تقدم حلا من خلال السماح للجميع برسم حدودهم بشكل أكثر مرونة. كما أنها قد تجعل من غير الضروري لإسرائيل فك الارتباط بشكل تام مع الضفة الغربية، التي تعدها منطقة غير قابلة للضبط سياسيا.

لا شك أن الكثيرين سيعارضون هذه الفكرة الراديكالية، أو يصمونها بالساذجة أو المثالية، ولكن كما أننا بعيدون فعليا من اتفاق على أساس فيدرالي، فإنه من الساذج والمثالي أيضا الاعتقاد بأن الحل على أساس رؤية الدولتين هو السبيل الوحيد. حان الوقت فعلا لأن نفكر بشكل أكثر إبداعا لإنهاء هذا الملف المستمر وحماية هوية وأمن وحقوق الفلسطينيين والإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة نت