جوال jawwal

يديعوت: قرار الكابينيت التعامل العسكري مع البالونات الحارقة يمهد للعملية القادمة

الأحد 15 يوليو 2018 08:53 م / بتوقيت القدس +2GMT
يديعوت: قرار الكابينيت التعامل العسكري مع البالونات الحارقة يمهد للعملية القادمة



القدس/سما/

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية اليوم الأحد إن قرار المجلس الوزاري الإسرائيلي الكابينيت التعامل عسكرياً مع "كل طائرة ورقية تخرج من غزة" يمهد للعملية القادمة.

وأضافت الصحيفة "التغييرات الأخيرة من قرار قصف مطلقي البالونات وقرار نشر القبة الحديدية في منطقة غوش دان يتضح لنا أنه بقي فقط اختيار العملية القادمة".

وكان الكابينيت قرر التعامل عسكرياً مع "كل طائرة ورقية تخرج من قطاع غزة"، وفق القناة 13 العبرية.

وقالت القناة اليوم الأحد، إن الكابينت الإسرائيلي أصدر تعليماته للجيش عسكريا على إنهاء ظاهرة البالونات الحارقة، وذلك بالرد على كل عملية إطلاق للبالونات.

وكانت طائرات الاحتلال قد استهدفت 4 مجموعات من مطلقي البالونات الحارقة منذ صباح اليوم في قطاع غزة.

وتسببت البالونات الحارقة بخسائر فادحة للاحتلال، وأحرقت آلاف الدونمات الزراعية في مستوطنات غلاف غزة، فضلاً عن حالة الرعب التي تسببها البالونات لمستوطني الغلاف.

وحاول جيش الاحتلال التعامل مع البالونات الحارقة عبر أدوات مختلفة منها طائرة مسيرة لقصها قبل وصولها الغلاف، لكنها جميع المحاولات باءت بالفشل، وقام جيش الاحتلال بتشكيل وحدات إطفاء من الجيش الإسرائيلي للمساعدة في إطفاء الحرائق الناتجة من البالونات.

وأعرب نتنياهو خلال اجتماع الكابينيت عن عدم رضاه عن الصورة التي تشكلت لدى الرأي العام الإسرائيليالرافض لسياسة الحكومة بشكل عام تجاه قطاع غزة، بحسب "واللا".

ونقل الموقع عن مصادر حضرت الاجتماع، أن نتنياهو لم تعجبه ما وصفه بـ"الهجمات التي تلقتها الحكومة خلال تغطية الإعلام الإسرائيلي لأحداث الأمس في غزة"، وقال "الفرصة معدومة لإقناع الجمهور، كل وسائل الإعلام مجيّشة".

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن وزيرين من أعضاء الكابينيت تأكيدهم أن إسرائيل "سترد عسكريا على أي طائرة ورقية أو إبالون حارق سيتم إطلاقه من القطاع".

وخلال الاجتماع، هاجم وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، كل من وزير المواصلات يسرائيل كاتس، ووزير التعليم نفتالي بينيت، على خلفية انتقادهما للسياسة الإسرائيلية تجاه قطاع غزة. وقال ليبرمان في تصريحاته الختامية قبل انتهاء الاجتماع "لا أريد أن يفتح أحدكم النار (ينتقد) على الجيش أو على الحكومة ورئيسها".

وكان الجيش الإسرائيلي قد تحدث عن رفع حالة التأهب وأنه اتخذ سلسلة من الإجرءات، في أعقاب العمليات العسكري التصعيدة على قطاع غزة، كان أخرها استهداف طائرات مسيرة بعد ظهر اليوم، لمجوعة من الشبان كانت تطلقت بالونات حارقة وطائرات ورقية صوب البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع، بالإضافة إلى استهداف مجموعة أخرى من الشبان شرقي مدينة دير البلح، بحسب مزاعم الاحتلال.

ومنذ فجر السبت، شن جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة من الغارات على عدة مواقع تابعة لحماس وأراضٍ زراعية في مناطق مختلفة من قطاع غزة، بزعم الرد على إطلاق صواريخ وبالونات وطائرات ورقية حارقة على بلدات إسرائيلية محيطة بالقطاع.