جوال jawwal

هيئة الأسرى تعرض فيلم يجسد اضراب الأسرى البطولي في سجن نفحة عام 80

السبت 14 يوليو 2018 10:25 ص / بتوقيت القدس +2GMT



رام الله / سما /

عرضت هيئة شؤون الاسرى والمحررين بالتعاون مع مركز الإعلام مساء أمس الجمعة، فيلماً وثائقياً من 30 دقيقه حول اضراب سجن نفحة التاريخي الذي خاضه الاسرى بتاريخ 14/7/1980 والذي استمر 33 يوما، ويعتبر مفصلا هاما في تاريخ ونضالات الحركة الفلسطينية الاسيرة.

وعرض الفيلم في قاعة بلدية بيت جالا، إحياء للذكرى الـ 38 لاستشهاد شهداء اضراب سجن نفحة علي الجعفري وراسم حلاوة واسحق مراغة بحضور عائلات الشهداء وعدد من الاسرى المحررين الذين خاضوا الاضراب كعبد الرحيم النوباني ومحمد عليان وعدنان وشاح، وشخصيات وطنية وممثلو القوى الوطنية في محافظة بيت لحم ومخيم الدهيشة.

وقال عيسى قراقع رئيس الهيئة في كلمة له خلال العرض، ان اضراب نفحة احدث نقله نوعية في مسيرة المعتقلين الفلسطينيين على امتداد نضال وتاريخ الحركة الفلسطينية الاسيرة، بتثبيت حقوقهم الانسانية وان معركة الاسرى لازالت مستمرة ومتواصلة، وان جريمة سجن نفحة وكافة الجرائم الاخرى يجب اثارتها في كافة المحافل الدولية والقانونية.

واضاف، عملنا كهيئة مع مركز الاعلام لتوثيق وحفظ هذه التجربة النضالية التي مارس فيها الإسرائيليون أبشع صنوف التعذيب والتنكيل بحق 80 أسيرا كانوا يقبعون ذاك الحين في سجن نفحة، واستخدموا بحق 26 منهم التغذية القسرية وبأعنف الطرق أدت الى استشهاد 3 منهم.

كما تحدث محمد الجعفري أحد أقارب الشهيد الاسير علي الجعفري، عن أهمية مثل هذا العمل، ومذكرا ببعض الفقرات التي كتبت في كتاب "نفحة تتحدث" والذي يوثق بالتفاصيل الدقيقة تلك الملحمة التاريخية.

وكرمت هيئة شؤون الأسرى خلال العرض الذي تخلله وصلة فنية للفنان احمد ابو سلعوم، عائلات شهداء اضراب النفحة الثلاثة، والمحامية الإسرائيلية ليا تسيمل التي كان لها دور بارز في فضح الممارسات الإسرائيلية البشعة التي مورست بحق المضربين في نفحة عام 1980، وكذلك تكريم مركز الاعلام الذي انتج العمل من خلال نائب مدير المركز العميد أكرم أبو هاشم والكادر القائم على العمل وهم " عبد الله ريان وبشار رنتاوي ومحمد ابو الرب وصابر مسالمة ومحمود القدومي"، وكذلك الفنان الفلسطيني أسامة نزال على دوره المميز في إغناء الفيلم بعشرات الرسومات التي توضح بشاعة الممارسات التي انتهجت بحق أسرى نفحة أنذاك.