جوال jawwal

أمور يجب على منتخب كرواتيا الحذر منها أمام إنجلترا

الأربعاء 11 يوليو 2018 12:05 م / بتوقيت القدس +2GMT
أمور يجب على منتخب كرواتيا الحذر منها أمام إنجلترا



وكالات / سما /

يصطدم منتخب كرواتيا بمنتخب إنجلترا في نصف النهائي الثاني لكأس العالم 2018 في المباراة التي من المقرر أن تقام مساء الأربعاء.

وكان منتخب إنجلترا قد تأهل إلى الدور نصف النهائي عقب إقصاء منتخب السويد، المنتخب الذي حقق العديد من المفاجآة في هذا المونديال، بعد التغلب عليه بنتيجة هدفين مقابل لا شيء عن طريق هاري ماجواير وديلي آلي، في حين بلغ منتخب كرواتيا نفس الدور بعد التفوق على منتخب روسيا، البلد المضيف، من خلال ركلات الترجيح بعد إهدار ماريو فيرنانديس مدافع منتخب روسيا لركلة ترجيح.

ويقدم منتخب كرواتيا كأس عالم استثنائية بقيادة لوكا مودريتش نجم ريال مدريد الإسباني، ولكنه يصطدم بطموح منتخب الأسود الثلاثة في لعب المباراة النهائية بعدما وصل إلى نصف النهائي الأول منذ عام 1990، ويسعى إلى استغلال الحالة الفنية والمعنوية الجيدة التي عليها من أجل لعب نهائي 15 يوليو الجاري.

حديثنا اليوم سيكون عن بعض الأمور التي يجب أن يحذر منها منتخب كرواتيا في مواجهته الصعبة والشاقة ضد منتخب إنجلترا والتي نسردها على النحو التالي:

1- الكرات الثابتة. منتخب إنجلترا واحد من أكثر المنتخبات تميزًا في استغلال الكرات الثابتة في كأس العالم 2018، وأشار لوكا مودريتش في تصريح له إلى هذه النقطة وقال أنها أكثر ما يثير مخاوفه في مباراة إنجلترا القادمة، وطالب زملاءه بالتعامل بشكل أفضل مع الكرات الثابتة مما كان عليه الحال ضد منتخب روسيا، حيث سجل الروس هدف التعادل في الأشواط الإضافية من كرة ثابتة ليعادلوا هدف فيدا.

2- رغبة هاري كين في تعزيز صدارته لقائمة هدافي كأس العالم وحسم اللقب نهائيًا.

3- سعي رحيم ستيرلينج للرد على الانتقادات الشرسة التي توجه إليه بسبب سوء مستواه في كأس العالم، من خلال وضع بصمة في مباراة هامة وكبيرة مثل نصف النهائي.

4- لعب الأشواط الإضافية. منتخب كرواتيا يتعين عليه بكل تأكيد محاولة إنهاء المباراة في الوقت الأصلي بكل ما أوتي من قوة، لأن امتداد اللقاء إلى الأشواط الإضافية لن يكون في صالحه بالمرة، لأنه لعب الأشواط الإضافية في الدورين ربع وثمن النهائي ضد منتخب روسيا ومنتخب الدنمارك، وظهر على لاعبيه آثار التعب والإرهاق في الأشواط الإضافية من مباراة روسيا، وبالتالي فإن زملاء راكيتيتش مطالبون بوضوح بحسم التأهل في الـ 90 وإلا فإنهم سيواجهون خطر الإقصاء من خلال العامل البدني.