جوال jawwal

انعقاد مؤتمر إداريي موسم الحج في قلنسوة

الأحد 08 يوليو 2018 11:07 ص / بتوقيت القدس +2GMT
انعقاد مؤتمر إداريي موسم الحج في قلنسوة



عرب 48

نظمت لجنتا "التنسيق العليا لشؤون الحج والعمرة" و"الوعظ والإرشاد" مؤتمر إداريي الحج 2018م – 1439هـ تحت عنوان "الإداري بين التعامل والتجاهل"، وذلك في مدينة قلنسوة، أمس السبت.

وجاء هذا المؤتمر قبيل إتمام الاستعدادات الأخيرة ووضع اللمسات النهائية لبدء موسم الحج هذا العام، وشارك فيه إداريو بعثة الداخل الفلسطيني.

وحول أهمية هذا المؤتمر، قال رئيس لجنة الوعظ والإرشاد في الحج والعمرة، الشيخ محمود إغبارية، إن "انعقاد هذا المؤتمر أصبح تقليدًا سنويًا لتقديم التوجيهات والنصائح للإخوة الإداريين المرافقين للحافلات، برا وجوا، بكل شفافية ووضوح. لا نترك شاردة ولا واردة إلا ونبينها ونوضحها".

وأضاف أن "المؤتمر يقدم فائدة سماع التجارب الناجحة والمشاكل الناجمة ومعالجتها وفق التجربة والمعطيات. المؤتمر يفيد الأخ بالاستعداد النفسي والإداري وأنه ذاهب لجهة معلومة وليس مجهولة، وهي خدمة الحجاج ضيوف الرحمن والقيام على رعايتهم ومتابعتهم، مما يؤدي إلى نجاح العمل ويقوم الإداري بتنظيم لقاءات مع الحجاج للتعارف والاستعداد للسفر".

وأكد مدير عام جمعية الحج والعمرة، مصطفى عازم، أن "كل ما يتعلق بأمور السفر وتاريخه وترتيبات السكن واللقاءات مع الوزارة تسير ما على يُرام".

ولفت إلى "دور المؤتمر في تبيان دور الإداريين وما المطلوب منهم في مكة والمدينة والفنادق ومنى وأيام الحج"، معربًا عن تمنياته بنجاح موسم هذا العام بتكاتف وتضافر الجهود.

ومن جهته، شدد رئيس لجنة التنسيق العليا للحج والعمرة، الحاج سليم شلاعطة، على "أهمية المؤتمر ورسالته والهدف منه لخدمة وفود الحجيج عبر الإداريين والمندوبين، الذين تلقوا إرشادات واضحة لمهامهم منذ لحظة الانطلاق وحتى وصول الأراضي مكة والمدينة والعودة إلى البلاد".

وعن الاستعدادات لانطلاق موسم الحج، قال إنها "على قدم وساق، وفيما يتعلق بسكن الحجيج فإنه وفق عطاءات وزارة الأوقاف الأردنية وحسب مواصفات وزارة الحج السعودية، فالغرف جاهزة وكل حاج يمكن له أن يعلم موقعه وغرفته، وكل غرفة لن تضم أكثر من 4 حجاج حتى ولو كانت متاحة لأكثر من هذا العدد".

وبيّن شلاعطة أن "عدد حجاج هذا العام 4500 حاج، بينهم 2500 سيكون سفرهم جوًا".

وأعرب عن تمنياته بالسعادة للحجاج، وأن يحظوا برحلة تغمرها الأجواء الروحانية الطيبة وأن يكونوا حامدين شاكرين. كما أشار إلى أن "كل حاج سيستلم كُتيّبا فيه كل المعلومات والتعليمات عن الحج، كما يحوي معلومات وشرحًا عن الخدمات التي يتلقاها الحاج لقاء المبلغ الذي دفعه لهذا العام".

وطالب شلاعطة كل حاج "معرفة كل أمر يريد استفسارا حوله قبل السفر، من المندوب أو المراكز المتوفرة في البلاد والتي تخدم الحجاج على مدار الساعة"، كما طمأن الجميع بأن "الأمور تسير بشكل تام والحافلات على مستوى عال".

وعودة إلى حيثيات وبرنامج المؤتمر، فقد بدأ بفقرته الأولى التي أدارها عضو لجنة التنسيق، عبد الرحيم فقرا، بتلاوة قرآنية بصوت الشيخ معين الصح، ومن ثم كلمات ترحيب وتوجيه لمسؤولي اللجان المختلفة، بدءًا بكلمة رئيس لجنة التنسيق العليا، تلاه رئيس لجنة الرقابة، الشيخ هاشم عبد الرحمن، ومن ثم تحدث رئيس لجنة الوعظ والإرشاد، وأخيرًا مداخلة توجيهية قدمها د. أحمد أسدي.

أما الفقرة التالية من المؤتمر فقد تولى عرافتها الشيخ باسم غريفات، وتحدث فيها المدير العام للحج والعمرة، كما شملت مداخلة بعنوان "سؤال وجواب" قدمها عمران أبو خيط.

هذا، وجرى توزيع إضبارات (دوسيات) ودفتر خاص بالإداري يتعلق بدوره المنوط به في موسم الحج.