جوال jawwal

هيئة الأسرى: تردي الأوضاع الصحية لـ 5 أسرى يقبعون في معتقلات الاحتلال

الأربعاء 16 مايو 2018 01:25 م / بتوقيت القدس +2GMT



رام الله / سما /

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر عنها، اليوم الأربعاء، أن الأوضاع الصحية للأسرى والمعتقلين المرضى تزداد صعوبة وتفاقماً،  في ظل ممارسة سلطات الاحتلال الاسرائيلي لسياسة الاهمال الطبي الممنهج بحقهم والاستهتار بحياتهم.

وبينت الهيئة في تقريرها عدد من الحالات المرضية الصعبة القابعة في معتقلات الاحتلال ومن بينها، حالة الأسير محمد نخلة (32 عاماً) من مخيم الجلزون قضاء رام الله، والذي يعاني الأسير من مشكلة في شبكة الأعصاب، وقد تدهور وضعه الصحي عقب خوضه الاضراب المفتوح عن الطعام العام الماضي، فأصبح لا يستطيع تحمل الهواء ويشعر ببرد شديد بشكل متواصل، وقد أُجريت له صور أشعة وفحوصات في مشفى “سوروكا”، إلا أن إدارة معتقل “ نفحة” لم تبلغه حتى اللحظة بنتائج الفحوصات واكتفت بإعطاءه مسكنات للأوجاع.

في حين يعاني الأسير سامر الأطرش سكان مخيم شعفاط قضاء مدينة القدس،  من الروماتيزم وفي الفترة الأخيرة لا يستطيع تحريك أصابع يديه، وهو بحاجة إلى أخذ ابرة مهمة لعلاجه، لكن إدارة معتقل “إيشل” تتعمد إهماله طبياً بعدم تقديم أي علاج حقيقي لحالته الصحية.  

كما يشتكي الأسير محمد الغنيمات من بلدة صوريف قضاء الخليل والقابع حالياً في معتقل “إيشل”، من جرثومة في المعدة ولديه مشاكل في الأسنان.

فيما يمر الأسير فراس غانم (44 عاماً) سكان مخيم قلنديا جنوبي مدينة رام الله، بوضع صحي سيء، فهو يشتكي من مشاكل في القلب والغدد ويعاني من تخثر في الدم، وهو بحاجة إلى إجراء فحوصات طبية عاجلة، لكن إدارة معتقل “هداريم”  تماطل في تحويله وتكتفي باعطاءه المسكنات.

ويعاني الأسير مقداد الحيح  من بلدة صوريف قضاء الخليل، من خدران في الجزء الأيسر من جسده وذلك جراء تعرضه لاصابة أثناء اعتقاله، علماً بأن الأسير يقبع في معتقل “إيشل”.