جوال jawwal

الاونروا والـ UNDP توقعان على الملحق الثاني لاتفاقية إعادة إعمار المساكن في غزة

الأربعاء 11 أبريل 2018 01:19 م / بتوقيت القدس +2GMT
الاونروا والـ UNDP توقعان على الملحق الثاني لاتفاقية إعادة إعمار المساكن في غزة



غزة / سما/

قامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين في الشرق الأدنى (UNRWA) وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي (UNDP) بالتوقيع على اتفاقية بدعم من الصندوق السعودي للتنمية بقيمة 10 مليون دولار لدعم اعادة بناء وتأهيل المنازل في قطاع غزة. وبتوقيع الملحق الثاني من هذه الاتفاقية، فقد وصل الدعم الاجمالي الذي قدمه صندوق التنمية السعودي الى مبلغ 61.5 مليون دولار استفاد منها 12,930 عائلة. وعُقد حفل التوقيع في مقر الأونروا في غزة اليوم بحضور كل من وزير الأشغال العامة والإسكان د. مفيد الحساينة، والسيد ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة والسيد روبيرتو فالنت الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي.

 

كما تقدم معالي وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني د. مفيد الحساينة بالشكر والعرفان للمملكة العربية السعودية ولشعبها وللصندوق السعودي للتنمية على هذا التبرع الكريم المقدم للشعب الفلسطيني، ولقطاع غزة على وجه الخصوص، حيث قال "إن هذا التبرع يأتي في وقت حرج للسكان في قطاع غزة، إننا في الوزارة سنقوم بكل جهد ممكن لإعادة إعمار ما تم تدميره خلال الحرب الأخيرة وسنعمل على تمكين صمود الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس".

 

وقال بيان للاونروا "إن المشروع الممول من قبل الحكومة السعودية عبر الصندوق السعودي للتنمية سيساهم في إعادة إعمار ما يزيد على 200 منزل مدمر كلياً للمواطنين الفلسطينين من غير اللاجئين. وحتى الان، تم اعادة بناء وتأهيل 11,913 منزل تضرر بشكل جزئي و 389 تضرر بشكل بليغ غير قابل للسكن و 282 منزل تضرر بشكل كامل بدعم من الحكومة السعودية عبر الصندوق السعودي للتنمية بالاضافة الى اعادة تأهيل وتأثيث 5 ملاعب ومركز ثقافي وثلاث مدارس غير حكومية".

 

وستقوم الأونروا بإدارة المنحة كما ستشارك في مراقبة المشروع وتقديم المشورة فيما يتعلق بالإعمار بناءً على خبرتها الواسعة في هذا المجال.

 

وقال السيد ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة "إنّ الاونروا ممتنة للشراكة المستمرة مع الصندوق السعودي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي مما يمكننا سويا من تنفيذ مشاريع بناء وبنية تحتية مهمة للسكان في قطاع غزة. ان المساهمة الكريمة من صندوق التنمية السعودي ستحسن الظروف المعيشية للفلسطينيين الذين تأثروا جراء نزاع عام 2014."

 

وكجزء من الاتفاق، سيقوم برنامج الأمم المتحدة الانمائي بتوفير مصادره التقنية بتنفيذ نشاطات المشروع، وسيتم اعتماد آلية المساعدة الذاتية حيت سيقوم البرنامج بتوفير المبالغ المالية للعائلات المستهدفة والتي ستقوم بدورها بعملية اعادة البناء لاستعادة مساكنهم وتحسين ظروفهم المعيشية. سيقوم البرنامج بإعطاء أولوية الاستفادة للمنازل التي ترأسها نساء وستأخذ بعين الاعتبار عدد أفراد الأسرة والوضع الاقتصادي والاجتماعي للشريحة المستهدفة.

 

ومن جانبه قال السيد روبيرتو فالنت الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي "ان توقيع الاتفاقية اليوم هو مثال آخر على الجهود المشتركة بين الاونروا والبرنامج." مضيفا "لا زال هناك حوالي 1200 اسرة فلسطينية غير لاجئة بلا منازل، ومن الضروري ان يتم توفير الدعم العاجل لاعادة بناء منازلهم التي تدمرت بشكل كلي حتى يستطيعوا العودة لها في أقرب وقت."

 

ومن الجدير ذكره أن الصراع الذي استمر لـ51 يوم أدى إلى دمار أكثر من 18,000 وحدة سكنية وترك حوالي 100,00 نسمة بدون مأوى، وقد قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والإسكان واتحاد المقاولين الفلسطينيين بإجراء عملية تقييم للأضرار استهدفت الفلسطينيين غير اللاجئين، وكانت نتائج عملية التقييم قد أشارت إلى أن 31,297 وحدة سكنية للفلسطينيين غير اللاجئين تضررت، منها 3,452 وحدة سكنية دمرت بشكل كلي و 1,509 وحدة سكنية صنفت بأضرار بالغة و26,336 وحدة سكنية بأضرار جزئية. أما الأونروا، فقد قامت بنفس عملية التقييم واستهدفت فيها اللاجئين الفلسطينيين، حيث وثق تقييم الأونروا للمساكن 142,071 مسكن متضرر للاجئين الفلسطينيين جراء الصراع في عام 2014، صنف منهم حوالي 9,117 مدمرة كلياً، و5,417 منزل أضرار بالغة، و3,700 منزل صنفت كضرر بالغ جداً، و123,837 بأضرار خفيفة.