جوال jawwal

يأجوج ومأجوج: تحليل إسلامي "للوضع".. رؤوبين باركو

الثلاثاء 13 مارس 2018 10:19 ص / بتوقيت القدس +2GMT
يأجوج ومأجوج: تحليل إسلامي "للوضع".. رؤوبين باركو



 أخبرني صديق من الخليل، هذا الأسبوع، أن التطورات في الشرق الأوسط - بما في ذلك انهيار الدول العربية، وملايين القتلى واللاجئين والحرب الشاملة في الإسلام - تثير نقاشات خيالية حول "إشارات الساعة" القادمة، والظهور المتوقع للمهدي ("الإمام الغائب" عند الشيعة)، "يأجوج ومأجوج" ورؤى أخرى يطرحها من يحتسبون للآخرة. القضية التي تسرع من هذه المناقشات هي صعود إمبراطورية الشر الإيرانية، التي تشكل تهديدًا للعرب، إلى جانب التضخم غير المسبوق لإسرائيل، وتحركهما على مسار تصادمي.

في ضوء طابع الأنشطة الدولية للرئيس ترامب (الذي يعتبر "الشيطان الأكبر" في إيران)، ولا سيما نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يمكن للفلسطينيين الغاضبين الآن، الذين راهنوا عبثا على تحريك الضغط الدولي على إسرائيل، نعت الرئيس الجينجي بأنه "المسيح الكاذب" - "الدجال" - صاحب الوجه والشعر النحاسي، كما هو مذكور في كتاب الغموض الشيعي "الجفر" المنسوب إلى الخليفة الرابع علي بن أبي طالب. من المؤكد أن حماس والجهاد الإسلامي ستبنيان هذه الصورة.

وفي الواقع، فإنه في إعلانه عن القدس عاصمة لإسرائيل، وضع الرئيس الأميركي الفلسطينيين في مكانهم المناسب - على هامش ساحة "الآخرة" ، وشطب كذبة فلسطينية - أوروبية معادية للسامية بشكل صارخ: لقد اختار القدس الموحدة كعاصمة لنا، بالضبط وفقاً للرؤية القديمة للخلاص في التوراة.

عندما لا تتحقق الأحلام، يتم الانتقال إلى الغموض. هكذا فعل مؤخرا "الريس" ابو مازن، عندما دعا إلى تدمير إسرائيل بسبب "فسادها"، وفقا لتفسيره لسورة "الإسراء". الجديد هو أن تفسير رؤية "الآخرة" والدمار الذي ينتظرنا بسبب فسادنا قد يتأخر إلى حد ما. لأنه في نهاية سورة "الإسراء" يتنبأ القرآن بأن بني إسرائيل سوف يتجمعون في أرضهم من جميع أنحاء الأرض - فنية الله بإحضارهم من جميع أنحاء الأرض، هي من أجل إبادتهم. لذلك، علينا أن ننتظر ولا نعيق تجمع اليهود في "فلسطين" و "إفسادها"، لأنها هكذا ستتحول بالنسبة لهم إلى جحيم بأمر من الله.

وفي الواقع، فإن نظرة إلى علاقات إسرائيل مع الدول العربية والخليج تشير، في الوقت الحاضر، إلى تجميد رؤية تدمير إسرائيل، مع التركيز على التهديد الإيراني. من وجهة نظر غيبية، يشكل التهديد الإيراني قلقًا إقليميًا عامًا. لقد توقف العرب عن شراء أكاذيب الإيرانيين، بأنهم يعززون قواتهم في المنطقة "فقط من أجل تحرير القدس من الصهاينة".

من الواضح للجميع أن التوسع الإيراني الإمبريالي وسعيها إلى الهيمنة الإقليمية، هما جزء من رؤية نهاية الآخرة بأمر "لإمام غائب" للمنطقة والعالم، من خلال المواجهة النووية باعتبارها المجر الذي "سيحرر" مكة ويأتي بسيطرة المهدي الشيعي على العالم. في هذه الحالة المصيرية، كان معنى رسالة رئيس الوزراء نتنياهو واضحا في الولايات المتحدة: إن تهديدات إيران ونقائلها، ليست فقط قضية إسرائيلية وجودية، والتي من المفترض أن تدفع إسرائيل بمفردها ثمن إزالته (من خلال تآكلها وإضعافها وتعريضها لتهديدات متجددة من جانب جيرانها "الصابرين")، وإنما حاجة عربية وعالمية حادة ومشتركة وكثيرة الثمن والضحايا.

وفي هذه الأثناء، ينتظر الفلسطينيون، الذين يعتمدون على تفسيرهم لسورة "الإسراء" دمار إسرائيل ويبحثون عن علامات الفساد كأدلة. خلال التاريخ الإسلامي، تم وصف اليهود بأنهم "قتلة الأنبياء" وكأولئك الذين أساءوا إلى آلاف منهم، وإذا كان الأمر كذلك، فهناك بالفعل علامات للفساد. كيف؟

الفلسطينيون يتشبثون بالتغطية الإعلامية الإسرائيلية لـ "الفساد" والمضايقات اليهودية لزعمائهم، ويرون فيها علامات مشجعة: حملات مكافحة الفساد في إسرائيل هي جزء من نزوات اليهود الفاسدين، الذين يقتلون قادتهم على الرغم من إنجازاتهم وبشائرهم، وفي هذا دليل مبكر على تدميرهم المتوقع، كما يقول المثل العربي: " لما يقع الجمل بتكثر سكاكينه".

في الوقت الحاضر، لا يأتي المهدي ولا يتصل. في حين أن القاطرة النووية الإيرانية الشيعية تسارع على صواريخها في رحلة ليلية مظلمة باتجاه مفترق نهاية العالم الذي نتواجد فيه، تمسك بالدفة الإسرائيلية يد أمينة على الرغم من الإهانات الداخلية وحسابات النهاية من الخارج. في مواجهة الخطر، هناك أقزام بيننا يسعون إلى تحقيق المثل العربي: "من قلة الخيل شدوا على الكلاب سروج". هؤلاء وهؤلاء سيضطرون إلى انتظار "الآخرة" بصبر.

"يسرائيل هيوم"