السعودية تطلق سراح "وليد الإبراهيمي" مالك قنوات "MBC"

السبت 27 يناير 2018 09:06 ص / بتوقيت القدس +2GMT
السعودية تطلق سراح "وليد الإبراهيمي" مالك قنوات "MBC"


الرياض / وكالات /

أفرجت السلطات السعودية، ليلة الجمعة السبت ، عن مالك شبكة "إم بي سي" السعودية، وليد الإبراهيم، الذي سبق أن اعتقلته السلطات في حملة بدأها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان قبل شهرين.
ونقلت وكالة رويترز عما قالت إنه مصدر مسؤول، إن الإبراهيم توصل إلى تسوية مع السلطات السعودية في إطار حملة مكافحة الفساد.
وأضاف المصدر الذي تحدث للوكالة أن رجل الأعمال فواز الحكير، وتركي بن ناصر، وخالد التويجري، يتوصلون لتسويات مالية في نفس القضية.
وقالت صحيفة "عاجل" السعودية، إن الإبراهيم قضي ليلة اليوم السبت بين أفراد عائلته في الرياض، مشيرةً أن ذلك جاء على "خلفية التسويات المالية التي تجريها السلطات حالياً مع الموقوفين على ذمة قضايا الفساد".
وكتبت المذيعة الأردنية في قناة "إم بي سي"، علا الفارس، في حسابها على موقع تويتر: "عودا حميدا .. #وليد_الإبراهيم"، واضافت في تغريدة أخرى: نورت دارك ... الحمدلله يارب"
لم تكشف وكالة رويترز أو صحيفة "عاجل" عن تفاصيل التسوية التي توصل إليها الإبراهيم مع السلطات السعودية، إلا أن الإفراج عنه يأتي بعد ساعات من تقرير نشرته صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، ونقلت فيه عن مصادر مطلعة قولها إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، يعمل للسيطرة على شبكة "إم بي سي"، بعدما اعتقل مؤسسها وصاحبها وليد الإبراهيم، مع أمراء ورجال أعمال ووزراء سابقين في فندق "ريتز كارلتون".

ونقلت الصحيفة عن أشخاص مطلعين - لم تذكر اسمهم -، أن المفاوضات جارية مع الإبراهيم للتخلي عن "إم بي سي"، وأنه لا يزال موجوداً في ريتز كارلتون، بانتظار استكمال السلطات والمستشارين الدوليين لتفاصيل التسوية، وقال أحد المصادر للصحيفة إن "الإبراهيم ينتظر حزم حقائبه".

وبيّن تقرير الصحيفة البريطانية، نقلاً عن بعض مستشاري الحكومة، إلى أن التأخير في التسوية ربما جاء؛ لأن الحكومة تريد التأكد من صيغة التسوية، بشكل لا يسمح للمعتقلين التقدم للقضاء ضد الحكومة بعد إفراجها عنهم.