جوال jawwal

رام الله: اطلاع رجل الأعمال الحرازين على مشروع مبنى "حسن الحرازين الأكاديمي"

السبت 13 يناير 2018 04:34 م / بتوقيت القدس +2GMT
رام الله: اطلاع رجل الأعمال الحرازين على مشروع مبنى "حسن الحرازين الأكاديمي"



رام الله /سما/

أطلع رئيس مجلس الأمناء م. عدنان سمارة، ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ومدير فرع الجامعة برام الله والبيرة د. حسين حمايل، رجلَ الأعمال الفلسطيني السيد حماد حسن الحرازين على مراحل تشييد مبنى "حسن الحرازين الأكاديمي" في فرع رام الله والبيرة.جاء ذلك بحضور نائب رئيس مجلس الأمناء د. رياض الخضري، ونواب رئيس الجامعة ومساعديه، ومديري الفروع، وعمداء الكليات، ومديري الدوائر والمراكز، ومجلس اتحاد الطلبة القطري، وعدد من طلبة الجامعة.

وقدم م. سمارة وأ. د. يونس عمرو نبذة عن تطورات البناء لضيف الجامعة الكبير السيد "حماد حسن الحرازين"، ووضعاه في صورة تفاصيل المبنى الأكاديمي الذي يجري تشييده حالياً، وهو يحمل اسم "مبنى حسن الحرازين" باسم والده رحمه الله.

وتجول الضيف في أروقة المبنى الجديد، ثم اطّلع على الحياة الأكاديمية والطلابية في مبنى مسقط المجاور، ثم زار مختبرات الجامعة والتقى عدداً من الطلبة وتحدث إليهم.وشكرت د. ليلى غنام حماد الحرازين على جهوده في تمويل المبنى، وقالت إن جامعة القدس المفتوحة بطلبتها وبحركة الشبيبة ستبقى حامية الحلم الفلسطيني وحاملة حلم الرئيس أبو عمار بالوصول إلى الدولة المستقلة تحت راية فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس "أبو مازن".

وقالت د. غنام إنه يجب شكر الطاقم العامل في محافظة رام الله والبيرة الذين أنجحوا زيارة رجل الأعمال الحرازين، وعملهم المتواصل لرفعة أبناء فلسطين، وعلى رأسهم أبناء محافظة رام الله والبيرة.وقالت غنام إن قصة نجاح حماد الحرازين قصة ستدرس في الجامعة وستصبح منهجاً للشباب الفلسطيني في كيفية بناء نفسه؛ فقد خلق من رحم المعاناة في حي الشجاعية وخرج وأصبح رجل أعمال بارزًا.وقال م. سمارة إن "القدس المفتوحة" أسرة متكاملة تواصل عملها من أجل خدمة أبناء شعبنا. وإن الحرازين ضرب مثلاً لكل رجل أعمال فلسطيني يدعم صمود أبناء شعبه ويسهم في تثبيتهم في أرضهم، "فلدينا في القدس المفتوحة (20) فرعاً، وكل مبانيها أضحت ملكاً لها في قطاع غزة، وها هي معظم مبانيها في الضفة الغربية جاهزة، وبقي القليل منها يحتاج إلى استكمال".

ثم أوضح م. سمارة أن الجامعة نهجت نظام التعليم المفتوح، وهي من الجامعات التي تبنت هذا النظام في الوطن العربي، وأضحت رائدة الجامعات على مستوى الوطن العربي، والجامعة الأكبر على مستوى الوطن؛ إذ تضم ما نسبته (40%) من طلبة التعليم العالي في فلسطين.وأعلن أ. د. يونس عمرو عن تكليف عميد كلية الدراسات العليا، أ. د. حسن السلوادي، بكتابة السيرة الذاتية للسيد حماد حسن الحرازين لتكون منهجاً يدرس لأبنائنا كمتطلب دراسي، نظراً لأهمية الدور الذي يقوم به السيد حماد حسن الحرازين.وقال حماد الحرازين إنه لمس طموحاً في الشارع الفلسطيني، وما زالت الجبهة الفلسطينية جبهة مرتفعة وصامدة في وجه الاحتلال، "أما نحن الفلسطينيين الأصيلين الذين تركنا وطننا في سن صغيرة، فسنواصل المسير وسنواجه تلك العقبات الكثيرة".

وأضاف الحرازين: "إن العلم هو المخرز الذي به نفتح كل الجدران ونتخطى كل الصعاب، لهذا أنا أدعم العلم في بلدي فلسطين، وإني سعيد بحب أهلي وبلدي واحترامهم لي".ثم تابع: "إنه خلال مسيرتي وعلمي، أستطيع أن أتحدث مع أي شخص في العالم، ولكن لا يوجد مكان أفضل من فلسطين، رغم أنني زرت كل العالم، وسأواصل دعم أبناء شعبنا الفلسطيني، ودعم جامعة القدس المفتوحة".

وقال أيضاً: "لم تمرّ لحظة في حياتي إلا وأنا أفكر في فلسطين وأعمل من أجلها، إيماناً بأنفسنا وبالتعليم، وإن تذكّرنا شهداءنا وتعظيمهم في نفوسنا هو سبيلنا؛ فنحن أصحاب قضية، وما أموالي إلا واسطة من أجل دعم التعليم في وطني، فهي أموال من حق الشعب الفلسطيني".إلى ذلك، قال د. حسين حمايل، مدير فرع رام الله والبيرة، إن حماد الحرازين يمثل أبناء فلسطين البارين الذين يسهمون في دعم أبناء شعبهم وتمويل المشاريع الصحية والتعليمية في مختلف أرجاء الوطن.وقدم د. مفيد جاد الله، محاضر اللغة الإنجليزية في الجامعة، قصيدة حول أهمية الدعم والعطاء والبذل من أجل خدمة الأرض المباركة وصمود أبناء شعبنا الفلسطيني، مشيداً بالسيد الحرازين على دعمه لأبناء شعبنا ومؤسساته.

ثم قدم مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية صورة تذكارية للسيد حماد الحرازين تجمعه مع الرئيس الشهيد الراحل ياسر عرفات.سبق الاحتفالَ قيامُ رئيس مجلس الأمناء م. عدنان سمارة ورئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، بتكريم حماد الحرازين بمنحه درعاً تقديرية، وذلك على هامش غداء عمل أقيم في فندق (الملينيوم) بمدينة رام الله، يوم الخميس الموافق 11-1-2018م، بحضور نائب رئيس الوزراء د. زياد أبو عمرو، ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووزير العمل د. مأمون أبو شهلة، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، وعدد من الشخصيات الوطنية والمستفيدين من المنح التي يقدمها الحرازين.

وأكد أ. د. عمرو، على هامش التكريم، أن جامعة القدس المفتوحة تقدر دور رجال الأعمال وعلى رأسهم حماد الحرازين، ودعمهم المسيرة التعليمية، ذلك أن الدعم المقدم لفرع رام الله والبيرة سيسهم في تطوير التعليم وتوفير مبان مملوكة للجامعة، توفر بيئة تدريسية مميزة تخدم التعليم المفتوح.ويذكر أن الحرازين يموّل تشييد مبنى الطلبة في فرع رام الله والبيرة.