جوال jawwal

فلسطيني يعثر على حقيبة مليئة بالأوراق النقدية ويعيدها إلى صاحبتها اليهودية

السبت 21 أكتوبر 2017 09:14 ص / بتوقيت القدس +2GMT
فلسطيني يعثر على حقيبة مليئة بالأوراق النقدية ويعيدها إلى صاحبتها اليهودية



القدس المحتلة / سما /

 حينما طلبنا التحدث معه تبين أنه كتب بالوسط الخاص بتطبيق «الواتس أب» رضا الله ورضا الوالدين ، وخلال الحديث فسر ما قام به بالتذكير بأن مرده تربية والديه على الأمانة والاهتمام برضاهما.


والحديث عن محمد فرحات سائق حافلة من بلدة مجد الكروم في قضاء عكا داخل أراضي 48 ، الذي عثر أمس على حقيبة نسيتها سيدة من ركابها وفيها عشرة آلاف دولار ومبلغ كبير من العملة الروسية، وسارع للبحث عن صاحبة الحقيبة وإعادتها اليها. وفرحات (38 عاما) أب لستة أطفال يعمل بشركة العفيفي العربية للمواصلات وهي شركة نقليات مقرها في الناصرة من قبل لنكبة،  لم يتردد في فعل ذلك وهذه للمرة الرابعة في السنوات الأخيرة، وفاء لقيمه وتربية والديه


ويشير الى أنه كان بالأمس كعادته يعمل على خط المواصلات بين حيفا وعكا حينما صعدت سيدة إسرائيلية (80 عاما) لحافلته وجلست في مقعد في النصف الخلفي منها فيما كان ثلاثة ركاب آخرين يجلسون بالقرب منه. وتابع «كعادتي بعد كل سفرة أقوم بتمشيط الحافلة ضمن تدابير الأمن والتثبت من عدم نسيان أغراض شخصية للركاب فتنبهت إلى حقيبة نسائية سوداء وعندما فتحتها كي أعرف كيف أقوم بالبحث عن صاحبتها دهشت لوجود كمية كبيرة من المال تشمل عشرة آلاف دولار وكمية لم أحصها من الروبيل الروسي والقليل من العملة المحلية وبطاقات اعتماد وأغراض شخصية».


ويقول إنه سارع لتبليغ الشركة بالأمر وإن السيدة التي نزلت من الحافلة في منطقة عكا حضرت إلى حيفا، وما أن شاهدت الحافلة حتى أغمي عليها وأصيبت بيدها على قرب أمتار منها. وأضاف «اصطحبتها لداخل الحافلة وقمت بمداواة جرحها، هدأت من روعها بشربة ماء، داويت جرحها، وتثبت من كونها صاحبة الحقيبة وأعدت لها حقيبتها فكاد يغمى عليها ثانية، وانقضت علي لتعانقني محاولة تقبيل يدي وهي باكية مكررة كلمات الشكر دون توقف»».كما قال فرحات إنه أعادها معه في سفرة الإياب حتى وصلت الى مكان سكناها».


وردا على سؤال يوضح فرحات أنه لم يتردد بإعادة الحقيبة منذ اللحظة الأولى. وقال: مستحيل، فقد تربينا على الأمانة والمحافظة عليها منذ طفولتنا. وتابع «كنت قد هاتفت زوجتي بعدما عثرت على الحقيبة وأخبرتها بأنني عثرت مجددا على حقيبة ونقود فقالت إنها تتمنى أن تكون المكالمة التالية معها لينبئها بأنه وجد صاحبة الحقيبة النسائية وهذا ما حصل، ففرحت جدا خاصة بعدما بدأت تنهال الإطراءات على زوجها بعد الكشف عن الموضوع لاحقا».


وأشار الى أن هوية السيدة اليهودية لم تدفعه لتغيير قناعته بإعادة الحقيبة لأنها ببساطة ليست ملكا له. وكشف أن هذه المرة الرابعة التي يعثر فيها على حقائب وأجهزة هواتف محمولة وأعادها لأصحابها، وقال إنه وجد حقيبة صغيرة فيها وثائق خاصة ومبلغ قيمته نحو 300 دولار وأعادها هي الأخرى لصاحبها. وعرض بعض رسائل الشكر والتقدير التي وصلت لشرطة المواصلات التي يعمل بها تقديرا لوفائه وأخلاقه العالية. وتابع «صفي النية ونام في البرية فرزقكم بالسماء وما توعدون».