جوال jawwal

تحريض اسرائيلي على اغتيال الرئيس عباس والسبب صواريخ غزة و المصالحة

الأربعاء 18 أكتوبر 2017 11:18 ص / بتوقيت القدس +2GMT
تحريض اسرائيلي على اغتيال الرئيس عباس والسبب صواريخ غزة و المصالحة



القدس المحتلة / سما /

 قال الكاتب الاسرائيلي بوعز جولان في مقالة له  ان الصواريخ الأتية من غزة إلى إسرائيل يجب أن تؤدي إلى اغتيال أبو مازن زاعما ان الرئيس عباس" إرهابي وهذا ليس جديدا".

واضاف في مقاله "والآن وبعد أن ربطت حركة فتح بحماس تولى أبو مازن المسؤولية الشاملة عن الحكومة المشتركة. وبعبارة أخرى، أصبح أبو مازن مسؤولا عن كل ما يجري في قطاع غزة".

وتابع قائلا :ويتعين على الجيش الإسرائيلي، الذي يتلقى توجيهات من القيادة السياسية، أن يبعث برسالة إلى وسائل الإعلام: "يرى الجيش الإسرائيلي أبو مازن هو العنوان الذي يتحمل المسؤولية".

واضاف الكاتب "والآن بعد أن نقلت المسؤولية إلى أبو مازن، لم تعد هناك أعذار. أي شخص يطلق النار علينا يجب أن قتله ببساطة"!.

وختم جولان بابقول" والمعنى واضح وبسيط: من هو المسؤول عن إطلاق الصواريخ التي هدفها القتل داخل شعبنا هو أبو مازن. كيف قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الليلة الماضية؟ "كل من يحاول أن يضر بنا - نحن يضر به". ولن تتمكن الحكومة الإسرائيلية وجيش الدفاع الإسرائيلي من التهرب من أي تأكيد آخر بأن أبو مازن مسؤول عن إطلاق النار من قطاع غزة: نيران الأسلحة الصغيرة، ونيران القناصة، ووضع العبوات الناسفة على طول السياج المحيط، وقذائف الهاون أو الصواريخ. حتى الآن ولسنوات، عندما أطلقت منظمة إرهابية أخرى (داعش وأصدقائها) النار من قطاع غزة، أشار الجيش الإسرائيلي إلى حماس. والآن بعد أن نقلت المسؤولية إلى أبو مازن، لم تعد هناك أعذار. أي شخص يطلق النار علينا يجب أن يقتله ببساطة!
 

وفي سياق متصل، تفاخر عضو الكنيست العنصري أورن حزان، ان اغتالت اسرائيل قادة فلسطينيين وهدد الرئيس ابو مازن بالقتل.

وكتب عضو الكنيست أورن حزان، من حزب الليكود الحاكم في إسرائيل، تغريدة على صفحته الرسمية على "الفيس بوك":

اليوم قبل 58 عاما أنشأت منظمة (فتح)، أي قبل 8 سنوات من حرب الأيام الستة.
وقت مناسب لحساب أسهم المؤسسين:
أبو جهاد – اغتيل في 1988
أبو إياد – اغتيل في 1991
أبو سعيد – مات عام 1994
أبو عمار – رحل لعالم كله سوء عام 2004
أبو مازن – تقريبا وضع قدم واحدة على ذات الطريق