جوال jawwal

السنوار: سنقدم كل التسهيلات لانجاح زيارة الحكومة الوفاق

الإثنين 25 سبتمبر 2017 07:47 م / بتوقيت القدس +2GMT
السنوار: سنقدم كل التسهيلات لانجاح زيارة الحكومة الوفاق



غزة / سما/

أكد رئيس حركة حماس في قطاع غزة، عضو المكتب السياسي يحيى السنوار أن حركة حماس سوف تقدم كل التسهيلات لإنجاح زيارة حكومة التوافق على كافة المستويات.

و أوضح السنوار في تصريح له اليوم بعد لقاء قادة حماس المبعوث الاممي ميلانوف  أن حركته بدأت خطوات فعلية في اتجاهات متعددة لضمان النجاح للزيارة، وتوفير الأمن اللازم للوزراء، مشددا ان قرار الحركة هو إنجاح الجهود المصرية واستعادة وحدة شعبنا وإنهاء حالة الانقسام وبذل كل ما يتطلبه ذلك.

وكانت حركة "حماس" بحثتت مع المبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف اليوم الاثنين، أولويات التحرك في المرحلة المقبلة والخطوات المطلوبة لإنجاح المصالحة، خاصة إنهاء إجراءات السلطة الفلسطينية بحق قطاع غزة مثل ملفي الكهرباء والصحة، وسبل إزالة أي عقبة يمكن أن تظهر، وفقا لبيان أصدرته حركة حماس.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية اليوم ملادينوف وعدد من مساعديه بحضور رئيس حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، ونائبه خليل الحية، وعضو المكتب السياسي نزار عوض الله، ورئيس دائرة العلاقات الوطنية بحماس بغزة صلاح البردويل.

واستعرض هنية في بداية اللقاء، مجريات الحوارات التي تمت في القاهرة مع المسؤولين المصريين والتي تركزت في أربع نقاط وهي تطورات القضية الفلسطينية سياسيا والعلاقة الثنائية مع مصر وملف المصالحة والواقع الإنساني في قطاع غزة.

وأكد هنية أن حماس جادة في خطواتها نحو تحقيق المصالحة وستواصل المضي قدمًا لتحويلها إلى واقع يلمسه الجميع باعتبارها مصلحة وطنية عليا ومقدمة للبحث في القضايا السياسية الكبرى وسبل تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني العليا.

وثمن موقف ملادينوف من المصالحة سواء البيان الذي أعقب إعلان حماس عن حل اللجنة الإدارية أو ما تحدث به في المؤتمر الصحفي صباح اليوم.

من جانبه، أشاد ملادينوف بخطوة حركة حماس وأكد حرصه على نجاح هذه الخطوة وضرورة بذل كل جهد ممكن للتقدم إلى الأمام في ملف المصالحة.

وأشار إلى أن مختلف الأطراف الدولية التي قابلها في نيويورك رحبت بموقف وبيان حركة حماس.

ووضع قيادة حركة حماس في صورة نتائج اللقاءات التي أجراها على هامش اجتماعات نيويورك والمتعلقة بالتطورات الأخيرة والقضية الفلسطينية.