4 أشهر من "الهدوء" طلبها كوشنير من الرئيس عباس والسبب ؟

الأحد 27 أغسطس 2017 09:07 ص / بتوقيت القدس +2GMT
4 أشهر من "الهدوء" طلبها كوشنير من الرئيس عباس والسبب ؟



القدس المحتلة / سما /

ذكرت مصادر عبرية ان مبعوث الرئيس الأميركي ترامب وصهره جاريد كوشنير، طلب من الرئيس الفلسطيني  محمود عباس تجميد الخطوات الدبلوماسية ضد "إسرائيل" لفترة أربعة اشهر، مقابل التزام امريكي بطرح خطة سياسية منظمة لتحريك العملية السلمية، خلال هذه الفترة، حسب ما اكده مصدر فلسطيني لتلك المصادر.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، في عددها الصادر اليوم الأحد عن مصادر فلسطينية قولها ، أن  الادارة في واشنطن تنوي صياغة خطة سياسية تشمل جدولاً زمنياً محدداً بشكل مسبق، يتم خلاله مناقشة كل المسائل الجوهرية في المفاوضات، شريطة ان يحافظ الفلسطينيون على "الهدوء".

وأعرب الرئيس عباس حسب الصحيفة عن موافقته المبدئية على طلب كوشنير، لكنه طالب بالتزام وضمان شخصي من الرئيس ترامب لهذه الخطة، واتفق هو وكوشنير على عقد لقاء بين الرئيس عباس وترامب خلال المؤتمر السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر المقبل، وخلال ذلك يلتزم ترامب امام عباس بصياغة وعرض الخطة السياسية التي يجري العمل عليها.

ويشار الى ان الرئيس ترامب كان قد نشر على حسابه في تويتر انه يتوقع عقد لقاء بينه وبين نتنياهو في نيويورك، على هامش اعمال الجمعية العامة. وحسب المصدر الفلسطيني من المحتمل عقد قمة ثلاثية في نيويورك بين ترامب ونتنياهو وعباس.

في سياق متصل نفى مصدر مسؤول في البيت الأبيض ما نشرته صحيفة الحياة من اقوال على لسان جارد كوشنير مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص من ان الولايات المتحدة لا تجد سببا للطلب من إسرائيل تجميد البناء الاستيطاني وان تجميد الاستيطان سيؤدي الى سقوط حكومة نتنياهو وفق ما نشره موقع واللا الإسرائيلي.

المسؤول وصف الخبر في الحياة بالهراء مضيفا ان مثل هذه الاقوال لا أساس لها من الصحة.

المسؤول قال أيضا ان الوفد وضع لنفسه هدف وهو إقامة دولتين لشعبين لكنه رفض الالتزام بحدود الرابع من حزيران كما طالب الطرف الفلسطيني وان حسم شكل حدود الدولة سيترك ليحسمه الطرفان في نهاية المفاوضات.