جوال jawwal

فلسطينيون عالقون في مطار القاهرة منذ شهر يناشدون إنهاء احتجازهم للعودة إلى غزة

الجمعة 18 أغسطس 2017 10:25 ص / بتوقيت القدس +2GMT
فلسطينيون عالقون في مطار القاهرة منذ شهر يناشدون إنهاء احتجازهم للعودة إلى غزة


غزة / سما /

ناشد عدد من  الفلسطينيين  العالقين في مطار القاهرة الدولي كافة الجهات ذات الاختصاص التدخل لإنهاء احتجازهم من قبل السلطات المصرية والسماح بعودتهم  إلى قطاع غزة .

وذكرت وسائل اعلام محلية  أن السلطات المصرية تحتجز عددا من الشبان القادمين من تركيا وسوريا  ودول أخرى والراغبين العودة إلى قطاع غزة بعد الإعلان عن فتح معبر رفح المغلق منذ اشهر .

واوضحت ان الأجهزة الأمنية في المطار منعت الفلسطينيين من دخول الأراضي المصرية دون سبب واضح، كما رفضت ترحيلهم للقطاع كما هو متبع، وقامت باحتجازهم في غرف مغلقة ومنعتهم من الخروج أو مقابلة أحد ".

وقال أحد المحتجزين في اتصال مع " شهاب" إن موظف الجوازات المصري احتجز جواز سفرة وطلب من أحد عناصر الأمن نقله إلى غرفة مغلقة، ليكتشف إن هناك عدد كبير من المحتجزين ايضا في ظروف سيئة للغاية، دون توفر دورات مياه نظيفة أو وجبات غذائية .

وتابع قائلا  " خيرتنا أجهزة الأمن المصرية العودة من حيث أتينا أو الاستمرار في الحجز، ولكن هذا الأمر مستحيل كوني أنهيت إقامتي في الخارج وعائد لبلدي مستغلا فتح المعبر ".

واضاف  " لا نعلم لماذا اتخذ هذا الإجراء بحقنا، وماذا سيحل بنا بعد إغلاق معبر رفح، الذي كنا ننتظر فتحة منذ اشهر للعودة إلى غزة، خصوصا أن غالبية المحتجزين لا يمكنهم العودة من حيث أتوا خصوصا القادمين من سوريا نظرا لخطورة الوضع هناك ".

واوضح محتجز آخر أنهم تواصلوا بشكل مستمر مع السفارة الفلسطينية منذ الأمس، للتدخل وحل أزمتهم إلا انهم لم يسمعوا سوى وعود فقط .

وطالب المحتجزون كافة الجهات ذات الاختصاص التدخل وتخليصهم ليتمكنوا من العودة إلى قطاع غزة، مؤكدين أنهم لا يرغبون بالبقاء في مصر بشكل تام . 

وقال شاب اخر فضّل عدم ذكر اسمه ومحتجز مع مجموعة وبينهم فتاة داخل إحدى غرف الترحيلات، أنه عاد من إحدى دول شرق آسيا بعد إتمام دراسته للعودة إلى غزة، لكن سلطات المطار أبلغته ومن معه بصعوبة ترحيلهم إلى غزة، إلا من خلال تمديد أيام أو ساعات عمل المعبر ليتسنى ترحيلهم.

وأشار الشاب المحتجز منذ فجر أمس الخميس، إلى أن بعض العالقين في الغرف الأخرى فلسطينيين قدموا من دمشق عبر مطار بيروت، إلا أن السلطات المصرية أبلغتهم أعادتهم إلى ذات الرحلة، فيما ستعمل السلطات اللبنانية على إعادتهم إلى دمشق مجددًا.

وأضاف "تعرضنا للاستجواب في غرف الفحص الأمني بمطار القاهرة للتأكد من سلامتنا الأمنية، وأخبرنا الضباط أنه لا مشكلة لدينا، إلا أن السلطات بالمطار هددت بإعادتهم إلى الدول التي قدموا منها إذا لم يتم تمديد العمل بالمعبر خلال هذه الليلة، فيما اضطر آخرون لشراء تذاكر العودة بخمسة أضعاف سعرها الحقيقي تمهيدًا لاحتمال ترحيلهم إلى الدول التي قدموا منها".