جوال jawwal

قلق أممي من تدهور الأوضاع الإنسانية بغزة

السبت 12 أغسطس 2017 11:27 ص / بتوقيت القدس +2GMT



وكالات / سما /

أعربت الأمم المتحدة عن عميق قلقها إزاء التدهور المطرد للأوضاع الإنسانية وحماية حقوق الإنسان في قطاع غزة، مشيرة إلى أن الأزمة السياسية في غزة تحرم مليوني شخص من الكهرباء والرعاية الصحية والمياه النظيفة مع ارتفاع درجات الحرارة.

ونقل ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن المفوضية السامية لحقوق الإنسان، تأكيدها أن (إسرائيل) والدولة الفلسطينية والسلطات في غزة لا تفي بالتزاماتها بتعزيز وحماية حقوق سكان غزة.

وأوضح أن إسرائيل بوصفها القوة القائمة بالاحتلال تتحمل المسؤولية بموجب القانون الإنساني الدولي لضمان رفاه السكان.

وقال دوجاريك، إنه في ذروة فصل الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة، لم يزد توفير الكهرباء فوق ست ساعات يوميا منذ بداية الأزمة الحالية في أبريل/نيسان، وكان في كثير من الأحيان أقل من أربع ساعات.

وأضاف "أن لذلك تأثيرا خطيرا على توفير الخدمات الصحية الأساسية والمياه والصرف الصحي"، مشيراً إلى أن الحصار والإغلاق الإسرائيليين يؤثران على السكان المدنيين ويجب رفعهما.