جوال jawwal

ابو شنب يكشف: هناك طروحات للمقاومة اخطر واعقد مما طرحه القسام بالامس

الجمعة 11 أغسطس 2017 06:47 م / بتوقيت القدس +2GMT
ابو شنب يكشف: هناك طروحات للمقاومة اخطر واعقد مما طرحه القسام بالامس



غزة / سما/

اكد الباحث والكاتب السياسي الفلسطيني حمزة اسماعيل ابو شنب بان ما تناقلته بعض الوكالات الإعلامية أمس عن رؤية قدمتها كتائب القسام لاحداث فراغ امني وسياسي في قطاع غزة والعودة بالاوضاع في غزة الى ما قبل السلطة "ليس ببعيد عما يدور في أروقة المقاومة" موضحا ان " ثمة طروحات أعقد وأصعب مما طُرح، ويعتبر ما يتداول عقلانياً بالنسبة لما يناقش في أوساط المقاومة".

  وقال في تصريحات له مساء اليوم "بتقديري يعتبر ما يتناقل خطوة استراتيجية لتهشيم ما تبقى من أوسلو وإعادة بلورة مشروع وطني مقاوم بعد ضياع 25 عاماً من التسوية التهمت خلالها الأراضي وتوسع الاحتلال وأصبحت السلطة ذات دور وظيفي يخدم الاحتلال". 

  واضاف "يبدو بأن المقاومة لم تعد تقبل مقايضة الشعب بسلاحها، أي أنها ترفض أن يعيش المواطن في ظروف إنسانية معقدة بسبب حمايته للمقاومة، وعلى الاحتلال أن يدفع ثمن ذلك، فهو المسؤول الأول عما يتعرض له قطاع غزة ويتحمل تماهيه مع إجراءات السلطة". 

واكد " كافة تقديرات الاحتلال بأن المقاومة لا ترغب في المواجهة قد تلاشت اليوم تماماً، وأن تهديدات قاداته لن تجدي نفعاً أمام ما تفكر فيه المقاومة الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة". 

وتابع "لم تعد طروحات الحلول السابقة كالانتخابات الرئاسية والتشريعية، مقنعة للقاعدة الشعبية للخروج من المأزق، وعلى الكل الفلسطيني التفكير في العودة إلى ما قبل نشأة السلطة، والانتهاء من المظاهر الرسمية، الاكتفاء بالقطاع الخدماتي، فالاحتلال لا يحترم أي نتائج للانتخابات ويلاحق النواب ويتحكم بالسلطة، فآن الأوان لتغيير الواقع تجاه إعادة إحياء مقاومة الاحتلال".  وقال "ربما تشكل لجنة التكافل التي غادر وفدها للقاهرة اليوم مدخلاً هاماً ونموذجاً يعتمد عليه في إدارة شؤون قطاع غزة كقطاع خدماتي، تلتقي وتزور كل الدول التي ترغب في دعم الفلسطينيين".

 وقال "استغربت حديث البعض عن (سياسي وعسكري) خلال المرحلة الماضية وكأننا نعيش في دولة بها نظام سياسي، الحالة الفلسطينية هي مقاومة فلا فرق بين العسكري والسياسي والمنتمي وغير المنتمي، كلنا في خندق واحد".

  واضاف "على الجميع أن يدرك ثمة تغيرات هامة جرت على المستوى القيادي في حماس يحمل معه تغيرات استراتيجية على الصعيد الوطني الفلسطيني".