جوال jawwal

رئيس الكنيست لرئيس مجلس النواب الأردني: "من المفضل أن تلتزم الصمت"

الإثنين 17 يوليو 2017 08:18 م / بتوقيت القدس +2GMT
رئيس الكنيست لرئيس مجلس النواب الأردني: "من المفضل أن تلتزم الصمت"



القدس المحتلة / سما /

شن  رئيس الكنيست بولي ادلشتاين، مساء اليوم الاثنين ،هجوما عنيفا ضد  رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة في اعقاب  تصريحاته التي أشاد بها بمنفذي عملية الأقصى الأخيرة.

وخاطب  ادلشتاين, الطراونة قائلا له : "من المفضل أن تلتزم الصمت" 

وقال ادلشتاين :" ما حصل في مجلس النواب الأردني أمس الاول ، كان شديدا ضدنا، طير، حتى خطير جدا نحن لا زلنا نشعر بالألم ونبكي على قتلانا  ورئيس المجلس كان يوجه خطابات تشيد بالقتلة ".

وأضاف :" من غير المعقول شخصية كبيرة في بلد تربطنا بها علاقات سلام تشجع على قتل مواطنينا .. إننا نشعر بالغضب الشديد إزاء ذلك" حسب تعبيره .

وتوجه إدلشطاين الى نظيره الأردن وقال "سيد الطراونة، الأمر الأساسي المطلوب منك، كشخصية شعبية وكانسان هو الاستنكار بشدة هذه الجريمة الشنعاء. كان حريّ بك أن تكون من الطلائعيين بالقول إنه يحظر قطعا التصرف بعنف وبالطبع يحرّم تدنيس الأماكن المقدسة! وإن لم تستنكر - فكان يفضل لو التزمت الصمت"!

وكان  الطراونة، قال في كلمة له بمجلس  النواب، مساء أمس الأحد، "إن تطاول الاحتلال الإسرائيلي على أقدسِ المقدسات في القدسِ والأقصى والحرم القدسي الشريف، سيظل سبباً في استمرار المقاومةِ التي لن تستكين عند ظلم أو جبروت".

وتابع الطراونة يقول: "نترحم على شهدائنا الذين سقوا ويسقون ثرى فلسطين الطهور، ونرفع هاماتنا بتضحيات الشباب الفلسطيني الذي ما زال يناضل باسم الأمة، ويسد فراغَ الشمس بعد انسحاب الثقل العربي وانشغاله بأولويات غير أصيلة".

في سياق متصل اكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي،على  ضرورة العمل بشكل فوري على إعادة الهدوء واحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم في الأماكن المقدسة.

وشدد الصفدي على ضرورة  أن تفتح إسرائيل المسجد الأقصى بشكل كلي وفوري.

وأوضح وزير الخارجية، أن ثمة اتصالات أردنية مكثفة يقودها الملك عبدالله الثاني من أجل إعادة فتح المسجد الأقصى ووقف التصعيد وبالتالي نزع فتيل أزمة سيكون من الصعب تطويقها إذا ما استمر التصعيد.