جوال jawwal

أغرب الهدايا لقادة العالم.. حبَّتان من البطاطا و136 كيلوغراماً لحم ضأن

الأحد 16 يوليو 2017 09:42 م / بتوقيت القدس +2GMT
أغرب الهدايا لقادة العالم.. حبَّتان من البطاطا و136 كيلوغراماً لحم ضأن


هاف بوست عربي

بات معروفا بين قادة العالم ان الهديا جزءً اساسية في تحسين العلاقات ، وهو وسيلة للشكر والاحترام المتبادل بين قادة الدول، لذلك نجد ان من يقوم بانتقاء تلك الهدايا هو محترف بالدرجة الاولي ، لنجد ان دولا كبيرة كالامم المتحدة خصصت متعلقا فقط باختيار الهدايا المقدمة الى قادة دول العالم

ولكن هناك من الهدايا التى عرفت بغرابتها وخرجت عن المعتاد وتشكِّل عامل مفاجأة للطرف الآخر، نستعرض بعضاً منها فيما يلي:

تنين الكومودو

يعتبر تنين الكومودو أحد أضخم أنواع السحالي البرمائية المفترسة التي تعيش في إندونيسيا، وهو مهدد بالانقراض.

في عام 1986،قام الرئيس الإندونيسي سوهارتو  بتقديم زوجاً من التنين كومودو كهدية للرئيس الأميركي السابق، رونالد ريغان، عند زيارته لجزيرة بالي الإندونيسية.

تمَّ التبرُّع بالتِّنينيْنِ إلى حديقة الحيوان الوطنية في العاصمة واشنطن.

يفتخر الرئيس الإندونيسي بتقديم تنين الكومودو كهدية، فهو شرف عظيم وهدية قيّمة للغاية بالنسبة لهم، وذلك لأنه يعتبر الحيوان الوطني في إندونيسيا، ولذلك تكرَّر نفس الأمر بعد أربع سنوات مع الرئيس الأميركي جورج بوش، حيث قدم له سوهارتو نفس الهدية.

شريط فيديو عن تعذيب الحيوانات

عرض وزير الدفاع الأميركي السابق، دونالد رامسفيلد، على موقعه الإلكتروني تسجيل فيديو عن تعذيب الحيوانات، قدَّمه له الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كهدية عام 1983 عند زيارته للشرق الأوسط.

بلغت مدة الفيلم 3 دقائق، وتظهر فيه جنديات سوريات يقطعن رؤوس ثعابين بأسنانهن، وجنود يقفزون من على السيارات ويطعنون كلباً حتى الموت، أي أنه كان يحمل رسالة مفادها أن (الجيش السوري وحشي جداً).

وقد كان هذا الفيديو بالاتفاق مع الرئيس السوري حافظ الأسد، الذي أراد أن يظهر وحشية وهيبة جيشه السوري.

يذكر أن دونالد رامسفيلد قد أهدى صدام حسين من قبل هدايا غريبة نوعاً ما، كمطرقة من القرون الوسطى، وحذاء رعاة البقر الذهبي.

سارة

أقنع ضابط البحرية البريطاني فريدريك فوربس، الملك غيزو، ملك داهومي (الآن هي جزء من بنين في غربي إفريقيا) بإهداء إحدى خادماته إلى الملكة فيكتوريا، معتبراً أنها هدية من ملك السود إلى ملكة البيض.

كانت الفتاة التي تدعى "سارة"، تتحدث الإنكليزية بطلاقة، وتمتلك موهبة كبيرة في الموسيقى والرسم، وفي أغلب الفنون، حتى إن الملكة أُعجبت بها، وعهدت برعايتها، وعندما توفي فوربس في عام 1851 أعلنت الملكة سارة ابنة بالمعمودية لها.

بعد ذلك رجعت سارة إلى نيجيريا مع زوجها وأطفالها الثلاثة، ولكنها توفيت بمرض السل، واعتنت الملكة فيكتوريا بأطفالها.

المسلة المصرية

حاول الحاكم المصري، محمد علي باشا، إرضاء الدول الكبرى فقرربعث هدية زوج من المسلات إلى الملك لويس فيليب الأول عام 1833، ولكن نظراً لأن المسلات ستحتاج لتكاليف نقل باهظة، تم إرسال واحدة فقط من الأقصر.

الباندا

قبل أكثر من 1700 سنة، كانت الباندا عند الصينيين تستخدم كرمز لحُسن الجوار والهدنة والصداقة، وفي السنوات اللاحقة أصبحت الباندا تمثل دوراً في الأنشطة الدبلوماسية للصين.

فعلى سبيل المثال، في عام 1972 تم إهداء رئيس الولايات المتحدة نيكسون زوجاً من الباندا، وتبرَّع بهما إلى حديقة الحيوان الوطنية، وأعارت الصين اثنتين من الباندا إلى اسكتلندا بعد إنشائها لحديقة حيوان جديدة.

حبتان من البطاطا

كانت أطرف الهدايا، في يناير/كانون الثاني 2014، عندما أهدى وزير الخارجية الأميركي جون كيري لوزير الخارجية الروسي لافروف حبتين من البطاطا  وكان لافروف قد أبدى إعجابه بـ"بطاطا أيدياهو"، ولم يحرمه جون كيري من مطلبه.

لحم الضأن وزيت الزيتون

هدية غير متوقَّعة على الإطلاق أرسلها الرئيس الأرجنتيني إلى الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش، سنة 2009. تلقَّى بوش الابن 136 كيلوغراماً من لحم الضأن من الرئيس الأرجنتيني، ولكن المخابرات الأميركية كان لها رأي في هذا الأمر، فقد رفضت أن يتناول اللحوم من دول أجنبية.

ولم يتردد كيري في الإسراع بإهدائه أكبر حبتي بطاطا، من التي تنمو في تربة تلك المنطقة.

 وعندما زار الرئيس الفلسطيني محمود عباس الولايات المتحدة الأميركية عام 2009، أهدى باراك أوباما قنينة زجاجية من زيت الزيتون الفلسطيني، وقد بلغ ثمنها 75 دولاراً فقط.