سلام فياض ينضم إلى جامعة أمريكية شهيرة كأستاذ زائر

السبت 01 يوليو 2017 10:00 ص / بتوقيت القدس +2GMT
سلام فياض ينضم إلى جامعة أمريكية شهيرة كأستاذ زائر


آكي

 من المقرر ان ينضم رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض، خلال ايام، إلى الهيئة التدريسية لجامعة برينستون الأمريكية الشهيرة كأستاذ زائر.

وقد أكد فياض النبأ لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، لافتا إلى أن ذلك لا يعني بحال إن إقامته في الولايات المتحدة ستكون دائمة.

وذكرت مصادر مقربة من فياض لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء الجمعة، أن الوزير السابق تلقى عرضا بهذا الشأن من جامعة برينستون الشهيرة في ولاية نيو جيرسي”، وأنه “قرر قبول العرض بعد دراسته”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية عرقلت في شهر شباط/فبراير الماضي تولي فياض مهمة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا بعد أن اختاره الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش.

وكان فياض سيكون أول فلسطيني يتولى منصبا دبلوماسيا مرموقا في الأمم المتحدة لولا الموقف السلبي من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وبررت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي هذا الموقف برفض تولي أي فلسطين منصبا مهما في الأمم المتحدة، وقد هاجم مسؤولون من الإدارات الأمريكية الجمهورية والديمقراطية السابقة، موقف هيلي هذا معتبرين انه يشير إلى عدم حكمة.

لكن هيلي اعادت قبل يومين موقفها الرافض لتعيين أي فلسطيني في منصب رفيع في الأمم المتحدة متعهدة بمنع هكذا تعيين.

وكان مجلس الأمن الدولي وافق قبل أكثر من اسبوع على تعيين وزير الثقافة اللبناني السابق غسان سلامه في منصب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا.

وقد حظي فياض، وهو سياسي مستقل، باحترام دولي بعد توليه حقيبة المالية في السلطة الفلسطينية للفترة من 2002 ـ 2005 وترأس الحكومة الفلسطينية في الفترة ما بين 2007 و2013 حيث اطلق في حينه مشروع بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية لتعلن المؤسسات الدولية وبينها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والأمم المتحدة إن الفلسطينيين جاهزين للدولة، مما احرج إسرائيل.

وقبيل تكليفه بحقيبة المالية من قبل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عام 2002 عمل ممثلا مقيما لصندوق النقد الدولي في الأراضي الفلسطينية في الفترة ما بين 1995 و2001 بعد أن عمل سابقا في البنك الدولي بواشنطن في الفترة بين 1987 و1995.

وحصل فياض على شهادة الدكتوراة في الإقتصاد من جامعة تكساس في اوستن في الولايات المتحدة الأمريكية.وقد تسببت القيود المالية والإدارية الحازمة التي وضعها في عمله كوزير للمالية بعداوات له من قبل عدد من المسؤولين الفلسطينيين، بخاصة في قطاع الأمن، سيما طلبه من الموظفين في السلطة الفلسطينية افتتاح حسابات لهم في البنوك الفلسطينية لتحويل رواتبهم اليها مباشرة من وزارة المالية.

وفور مغادرته الحكومة، أسس فياض في آب/أغسطس 2013 مؤسسة فلسطين الغد للتنمية، لكن ما لبث أن وجد نفسه في اشكاليات مع السلطة الفلسطينية ما دفعه إلى التخلي عن منصبه رئيسا لمجلس إدارة المؤسسة لتمكينها من العمل في خدمة المواطنين.

وما يزال فياض عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني، غير أن البرلمان الفلسطيني لا يعمل منذ الإنقسام الفلسطيني عام 2007.

هذا وتسلم فياض رئاسة الحكومة بعد سيطرت حركة (حماس) على قطاع غزة، لكن أطرافا عديد في حركة (فتح) حاولت عرقلة عمل حكومته ما أدى به إلى تقديم استقالته عدة مرات احتجاجا على كثير من المواقف، بما فيها إضرابات نقابة العاملين الحكوميين التي اختفت نشاطاتها بعد وقت قصير من تقديم فياض استقالته وتشكيل حكومة جديدة ضاقت ذرعا بهذه النقابة.

االمصدر: آكي