جوال jawwal

فيديو :هكذا تنقل ادارة مصلحة السجون الأسرى المضربين إلى المستشفيات

الأربعاء 24 مايو 2017 01:21 م / بتوقيت القدس +2GMT
فيديو :هكذا تنقل ادارة مصلحة السجون الأسرى المضربين إلى المستشفيات



رام الله / سما /

يواصل أكثر من 1700 أسير فلسطيني  إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي لليوم الثامن والثلاثين على التوالي. 

و أكدت اللجنة الإعلامية  التابعة لهيئة شؤون الاسرى، قيام إدارة السجون  الاسرائيلية اليوم الأربعاء، بنقل 40 أسيرًا مضربًا من سجن "أوهليكدار" إلى المستشفيات االاسرائيلية نتيجة تدهور حاد في حالتهم الصحية.

ونقل محامي نادي الأسير، بعد زيارته الأسير محمد الغول المضرب عن الطعام منذ 38 يومًا، عن الأسير قوله "إن أوضاعًا صحية خطيرة، ألمّت بالأسرى المضربين خلال الأيام الماضية، وقد نُقل العديد منهم إلى المستشفيات، وسط ظروف احتجاز قاسية داخل الزنازين".

وتابع الأسير  حديثه للمحامي "أن الحشرات تنتشر داخل الزنازين كالبقّ، كما أن الأغطية قذرة، وبالية، ومنذ نقلهم إلى سجن "أوهليكدار" في السادس عشر من الشهر الجاري، لم يتمكنوا من تغيير ملابسهم الداخلية، كما أنهم ومنذ بدء الإضراب يرتدون ملابس إدارة السجون (الشاباص)".

من  جهته طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع اعضاء الكنيست العرب باستجواب وزير الصحة الاسرائيلي حول الجهوزية الطبية للمستشفيات الميدانية، التي اقيمت امام مراكز السجون التي يحتجز فيهم الأسرى المضربين كبديل عن نقلهم الى مستشفيات مدنية داخل اسرائيل.


وقال قراقع إن المستشفيات الميدانية تفتقد للأجهزة والمعدات الطبية والعلاجات اللازمة في ظل التدهور الخطير على أوضاع الأسرى المضربين وحاجتهم الى رعاية طبية حقيقية والى نقل الى مستشفيات وإجراء الفحوصات الشاملة لهم، لاسيما أن عددا كبيرا من الأسرى يعانون من نزيف داخلي ومن مشاكل في القلب والكبد والكلى وهبوط في نبضات القلب.

الى ذلك اشار الى أنه لا مؤشرات حتى اللحظة حول استجابة الجانب الاسرائيلي لمطالب الأسرى المضربين لليوم الـ 38 على التوالي.

وأشار الى إمكانية أن يكون هناك تغيير في موقف الجانب الاسرائيلي اليوم بشأن مطالب الأسرى بناء على الجهود التي بذلها الرئيس محمود عباس لدى لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.وأوضح قراقع في حديث لإذاعة صوت فلسطين صباح اليوم الأربعاء، أنه لا خيار أمام حكومة الاحتلال إلا التفاوض مع قادة الاضراب والاستجابة لمطالب الأسرىالمضربين، لاسيما بعد الوضع الخطير الذي وصلوا له، وتحويل كافة مراكز اعتقالهم إلى مستشفيات ميدانية بعد أن باتوا يصارعون الموت.وأضاف قراقع أن الأسرى مصرون على مطالبهم وسيستمرون بالإضراب حتى تحقيقها، لافتا إلى أن المضربين سيبدؤون خطوات أكثر تصعيدية في الأيام القادمة بالامتناع عن شرب الماء، الأمر الذي يضع حياتهم أمام الموت بشكل مباشر.