جوال jawwal

المركز الفلسطيني يدين قتل مستوطن اسرائيلي لمواطن فلسطيني مدني على حاجز حوارة اليوم

الخميس 18 مايو 2017 03:18 م / بتوقيت القدس +2GMT



رام الله /سما/

استنكر المركز الفلسطيني لحقوق الانسان الجريمة الجديدة من جرائم القتل التي يقترفها المستوطنون ضد المدنيين الفلسطينيين، حيث قتل مستوطن في ساعات ظهيرة اليوم، الخميس الموافق 18 مايو 20177، مدنياً فلسطينياً، وأصاب مصوراً صحفياً بجراح مختلفة.

 وأكد المركز على أن تستر تلك القوات على جرائم المستوطنين، بل ومساندتهم وتوفير الحماية الدائمة لهم، وعدم إخضاعهم للقانون، يشكل عوامل تشجيع لهم على مواصلة اقتراف جرائمهم ضد المدنيين الفلسطينيين. كما ويرى المركز أنّ تلك الجرائم تأتي في سياق التحريض المستمر من قبل حكومة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، ما يدفع المستوطنين للمزيد من التطرف والكراهية ضد الفلسطينيين.

وأدان المركز صمت حكومة الاحتلال على جرائم المستوطنين، داعيا المجتمع الدولي للتحرك السريع في توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 وطالب المركز، قوات الاحتلال الكف عن توفير الحماية الدائمة للمستوطنين، وعن التستر على جرائمهم ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، والتي تشكل عامل تشجيع لهم لمواصلة اقترافها، ويطالب حكومة الاحتلال بملاحقة الجناة من المستوطنين، وتقديمهم للمحاكمة.

ودعا المركز المجتمع الدولي للتدخل من أجل الضغط على حكومة دولة الاحتلال لتحمل مسؤولياتها بموجب القانون الدولي، لإنهاء كافة مظاهر الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة.

وذكر المركز في بيانه، المجتمعَ الدولي بأن الاستيطان بحد ذاته يعتبر جريمة حرب وفق قواعد القانون الدولي، وعليه يتوجب على الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، منفردة أو مجتمعة، تحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية والوفاء بالتزاماتها، والعمل على ضمان احترام إسرائيل للاتفاقية وتطبيقها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بموجب المادة الأولى من الاتفاقية.