جوال jawwal

خبر : استطلاع:أغلبية تؤيد استمرار الانتفاضة حتى تحقق اهدافها والجهاد هي الأفضل

الخميس 26 نوفمبر 2015 08:07 م / بتوقيت القدس +2GMT
استطلاع:أغلبية تؤيد استمرار الانتفاضة حتى تحقق اهدافها والجهاد هي الأفضل


غزة سماأظهر استطلاع للرأي العام الفلسطيني أجراه مركز وطن للدراسات والبحوث في الربع الرابع من عام 2015 بعنوان اتجاهات آراء الفلسطينيين حول انتفاضة القدس الثالثة 2015 ، حيث تبين خلال الاستطلاع الذي أجراه المركز أن الفلسطينيين متمسكون باستمرار الانتفاضة حتى تحقيق أهدافها حيث أجاب 72.6% من العينة أنهم مع استمرار الانتفاضة حتى تحقق أهدافها في حين أن %26.6 ليسوا مع استمرارها ونسبة 0.8 % لم يبدي الرأي.

كما اعتبر 53.4% من العينة أن الوصف الصحيح لما يجري في الأراضي الفلسطينية هي انتفاضة القدس في حين أن 45.3 % منهم يصفونها بهبة جماهيرية.

وفي سؤال حول أي شكل من أشكال المقاومة الذي تؤيده خلال هذه الانتفاضة أجاب 14% من المستطلعة آرائهم أنهم يؤيدون مقاومة بالحجارة في حين أجاب 18.3 % أنهم يؤيدون مقاومة بالسكاكين في حين أن 44.2% يؤيدون مقاومة مسلحة في حين أن 23.5% ما بين لم يبدوا آراءهم ويؤيدون اشكال أخرى.

وفي سؤال عن الهدف الواقعي الذي يجب أن تحققه الانتفاضة أجاب 48.4% هو تحرير فلسطين في حين أجاب 11.7% أن الهدف الذي يجب تحقيقه هو تحرير أراضي 67 كما أجاب 12.8% بتحرير الاسرى و 15.2% اجابوا بتفكيك المستوطنات ونسبة 11.9% أهداف أخرى. كما أنه 48.8 % من أفراد العينة ترى أنه يمكن اجبار الاحتلال على الخروج من أراضي 67 دون مفاوضات ودون قيد أو شرط كما جرى في غزة ولبنان في حين ان 50.3% يرون عكس ذلك ونسبة 0.9 % لا راي لهم .

وحسب وجهة نظر أفراد العينة أن الخطوة الأهم التي يجب أن تتخذها قيادة الشعب الفلسطيني (سلطة وفصائل) لتحقيق انجاز من وراء الانتفاضة هي تشكيل قيادة موحدة وذلك بنسبة 67.4 % في حين ترى 21.4% منهم أن الخطوة الأهم هي تبني استراتيجية موحدة (هدف موحد) ونسبة 10.4%يريون تدخل التنظيمات عسكرياً.

وفي سؤال يعكس مدى رضى افراد العينة عن أداء السلطة والفصائل خلال انتفاضة القدس كانت حركة الجهاد الإسلامي هي الأفضل من حيث الرضى عن أدائها حسب وجهة نظرهم حيث أجاب 48.8% منهم ما بين راضي وراضي بشدة في حين أن 47.3% ما بين غير راضي وغير راضي بشدة وان 3.9% لم يبدوا الرأي. كما كان رضاهم عن حركة حماس 44.8% ما بين راضي وراضي بشدة وأن 52.3 % مابين غير راضي وغير راضي بشدة وأن نسبة 2.9% لا راي لهم. وعن رضاهم عن حركة فتح 44.5% ما بين راضي وراضي بشدة وأن 53.1 % مابين غير راضي وغير راضي بشدة وأن نسبة 2.4% لا راي لهم. وعن رضاهم عن الجبهة الشعبية 37.6% ما بين راضي وراضي بشدة وأن 56.7 % مابين غير راضي وغير راضي بشدة وأن نسبة 5.7% لا راي لهم.

وعن رضاهم عن الجبهة الديمقراطية أجاب 29.3% ما بين راضي وراضي بشدة وأن 55.4 % مابين غير راضي وغير راضي بشدة وأن نسبة 15.3% لا راي لهم. وعن رضاهم عن الحكومة في رام الله أجاب 40.4% ما بين راضي وراضي بشدة وأن 57.8 % مابين غير راضي وغير راضي بشدة وأن نسبة 1.8% لا راي لهم. وعن رضاهم عن أداء الحكومة في غزة أجاب 40.3% ما بين راضي وراضي بشدة وأن 49.9 % مابين غير راضي وغير راضي بشدة وأن نسبة 9.8% لا راي لهم.

كما تم سؤالهم عن وجهة نظرهم في المتضرر الأكبر بحدوث الانتفاضة أجاب 54.5% أنهم الإسرائيليين في حين أن 45.1% يرون أن المتضرر هم الفلسطينيين ونسبة 0.4% لا رأي لهم.

كما أن الغالبية العظمى من أفراد العينة ترى أن الوفود الدولية التي تأتي للحديث بشأن انتفاضة القدس هو لمصلحة الإسرائيليين وذلك بنسبة 79.5% في حين ترى 8.6% منهم أنها لمصلحة الفلسطينيين كما أجاب 11.8% منهم أنه لمصلحة الطرفين.

كما تم السؤال هل تؤيد وجود قوات دولية للحفاظ على الوضع الراهن في القدس كما تنص المبادرة الفرنسية؟ أجاب 36.6% بنعم وأجاب 62.3% بلا. و نسبة 1.1% بلا رأي .

وفي سؤال هل أنت راض عن الاتفاق الأردني الإسرائيلي الخاص بوجود كاميرات في المسجد الأقصى؟ أجاب 21.2% بنعم كما أجاب 77.5% بلا ونسبة 1.4% لا راي لهم .

كما ان غالبيتهم يرون أن الظرف الآن هو الأنسب من أي وقت مضى لتحقيق المصالحة وذلك بنسبة 82.9% في حين يرون 15.7% عكس ذلك ونسبة 1.3% لا راي لهم.

وحول تأييد أفراد العينة في ذهاب الشباب الفلسطيني لنقاط التماس في الضفة والقدس مع الجيش الإسرائيلي لالقاء الحجارة عليه أجاب 48.8% أنهم يؤيدون كما أجاب 51.1% لا يؤيدون ونسبة 0.2% لا راي لهم.

وحول تأييدهم في ذهاب الشباب الفلسطيني لنقاط التماس في قطاع غزة مع الجيش الإسرائيلي لالقاء الحجارة عليه أجاب 48.2 % انهم يؤيدون وأن 51.3% لا يؤيدون وأن 0.5% لا راي لهم.

كما تم سؤالهم بما هو المطلوب من الرئيس أبو مازن في رام الله لتحقيق الإنجازات خلال هذه الانتفاضة

أجاب 39.3% بوقف التنسيق الأمني وأجاب 26% بحل السلطة وأجاب 27.3 % بالدعوة لعقد الاطار المؤقت للمنظمة ونسبة 7.5% ما بين لا راي وبين أمور أخرى.

وفي سؤال بما هو المطلوب من الفصائل الفلسطينية في غزة لتحقيق الإنجازات خلال هذه الانتفاضة؟

اختار 44.6% التعبئة الإعلامية ونسبة 5.7% اختاروا مقاومة بالحجارة ونسبة 37.3% يرون بمقاومة مسلحة ونسبة 12.3% مابين لا راي وامور أخرى.

وحول ما هي الوسيلة الاعلامية التي تفضلها لمتابعة احداث الانتفاضة أجاب 59.7% انهم يتابعون الفضائيات ونسبة 13.3% يفضلون الإذاعات ونسبة 25.5% يفضلون المواقع الالكترونية ونسبة .0.4% يفضلون الجرائد ونسبة 0.9 لاراي لهم .

وحول اسم الوسيلة الإعلامية التي يفضلونها أفراد العينة كانت كالتالي:-

على مستوى الفضائيات : فناة الجزيرة نسبة 4.2% - قناة القدس 9% - قناة الميادين 4.9% - قناة الأقصى 13.1 % - قناة فلسطين اليوم 13.9% وقناة فلسطين 8.1% وباقي الفضائيات 4.7% .

وعلى مستوى الإذاعات : إذاعة القدس 3.8% -إذاعة الأقصى % 3.6- إذاعة فلسطين 1% -إذاعة الحرية 1.7% - إذاعة أجيال 1.1% - إذاعة الشعب 0.7% - إذاعة منبر الحرية 1% - اذاعات أخرى 1.2 % .

على مستوى الجرائد : جريدة القدس 0.3 % - جريدة فلسطين 0.1 %

وفي سؤال اخر أنه بعد مرور أكثر من شهر على انتفاضة القدس من الذي حقق انجاز اكبر ؟ أجاب 70% من العينة أنهم الفلسطينيين في حين أحاب 23.5% أنهم الإسرائيليين في أن نسبة 6.5 % لاراي .

ومن الجدير بالذكر أن الاستطلاع أُجري بالفترة مابين 14/11/2015 حتى 21/11/2015على عينة مكونة 1167 شخص من كلا الجنسين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا من سكان قطاع غزة والضفة الغربية حيث بلغ هامش الخطأ نسبة 1.4% .