جوال jawwal

خبر : الاحتياطي الفدرالي الاميركي يتوقع رفع معدلات الفائدة هذه السنة

الإثنين 12 أكتوبر 2015 08:17 ص / بتوقيت القدس +2GMT
الاحتياطي الفدرالي الاميركي يتوقع رفع معدلات الفائدة هذه السنة



سما / وكالات / اكد المسؤول الثاني في الاحتياطي الفدرالي ستانلي فيشر الاحد ان البنك المركزي الاميركي يتوقع حصول اول رفع لمعدلات الفائدة قبل نهاية العام، منبها في الوقت نفسه الى ان هذا "التوقع" ليس "وعدا".

ولاحظ فيشر من جهة اخرى في خطاب يفترض ان يلقيه في ليما (البيرو) اثناء اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، "ان تبعات التطورات الاخيرة" على الصعيد الاقتصادي العالمي وخصوصا تباطؤ الاقتصاد الصيني والتقلبات في الاسواق المالية، لا يتوقع ان "تكون مهمة بشكل كاف ليكون لها وقع ملحوظ على مجريات السياسة النقدية".

وكرر نائب رئيس الاحتياطي الفدرالي ان غالبية اعضاء اللجنة النقدية و"هو منهم" يتوقعون ان تسمح الظروف الاقتصادية للولايات المتحدة "برفع اول لمعدلات الفائدة في وقت لاحق هذا العام".

وتدارك "لكنه توقع وليس وعدا".

ومنذ الازمة المالية قبل نحو سبعة اعوام، ظلت معدلات الفائدة قريبة من الصفر.

وتجتمع اللجنة التي تقرر السياسة النقدية للبنك المركزي في 27 و28 تشرين الاول/اكتوبر وفي 15 و16 كانون الاول/ديسمبر.

واعتبر فيشر ان النمو الاميركي مستمر بوتيرة "معتدلة" ولكن كافية "للتعامل مع التقدم المستمر في سوق العمل".

وبعدما ناهز 2,25 في المئة في النصف الاول من العام، توقع فيشر ان يناهز اثنين في المئة في الفصل الثاني. واقر بان الصادرات ستتاثر بقيمة الدولار وبتباطؤ الاقتصاد العالمي، لافتا الى هذا الامر "قد يؤثر سلبا ولفترة اطول على النمو، لكن هذا الامر سيتم تعويضه بمصادر اخرى" على غرار نفقات المستهلكين.

واعترف فيشر بانه "خلافا للمعتاد"، التفتت اللجنة النقدية في البنك المركزي الى الوضع الاقتصادي في الخارج وقررت في ايلول/سبتمبر التريث قبل ان تبدأ بتطبيع سياستها النقدية.

وتابع "هذا طبيعي بالنظر الى التاثير المتنامي للتطورات الاقتصادية الدولية على اقتصاد الولايات المتحدة عبر الصادرات والواردات وتدفق رؤوس الاموال".

وحذر ايضا من "خطر التقلبات" على الاسواق المالية وعلى قيمة الدولار والتي قد تؤدي الى انعدام استقرار في الاقتصادات الناشئة.

لكنه لاحظ بعد مباحثات في ليما مع مسؤولين في الدول الناشئة ان الاخيرة ترغب الى حد كبير في وضع حد للانعطاف المعلن في السياسة النقدية للاحتياطي الفدرالي، وقال "نبقى عازمين على اعلان نياتنا في افضل شكل ممكن".